حوادث

الإعدام شنقا.. يشفي غليل الرأي العام ببورسعيد

بور سعيد

كتبت مايسه الصعيدي

القى حكم الإعدام شنقا الذي صدر أمس الاثنين القى بظلاله على جميع الأوساط ببورسعيد حيث كان شافيا للرأي العام وخاصة أهالي الطفلتان المجني عليهَما٠

الإعدام شنقا.. يشفي غليل الرأي العام ببورسعيد

وكانت محكمة جنايات بورسعيد الدائره الثالثه برئاسة المستشار جودت ميكائيل القديس وعضوية كل من المستشار طارق فوزي عكاشه والمستشارخالد خضر قدأصدرت حكما نهائيا واجب النفاذ مفاده الإعدام شنقا ضد المتهم السيد عطيه ٥٢ سنه موظف حكومي من مدينة بورفؤاد وجاء الحكم على خلفية اتهامه بأغتصاب طفلتين ١٣ سنه الأمر الذي ترتب عليه الحمل السفاح.

القضاء يشفي غليل الرأي العام ببورسعيد.
القضاء يشفي غليل الرأي العام ببور سعيد

وترجع أحداث القضيه التي تداولت في أروقة المحاكم منذ مايو الماضي ٢٠٢٣ بعد أن استدراج المتهم الطفله الأولى وغرر بها وفعل فعلته ثم هددها بالفضيحه مالم تأتي بزميلتها.

وعلى اثر ذلك أنجبت إحداهما طفلا ومن ثم َتخلصت الأخرى من الجنين بمعرفة أهلها الذين قاموا بمشاكاته وهزت تلك القضيه الرأي العام الذي كان متشوقا لسماع حكم عادل

ومن جانبه قال القاضي في حيثيات الحكم ان الاغتصاب يعد من جرائم الحدود ولا يقل جرما عن القتل وبهذا اسدلت الستار على القضيه بعد عام من ارتكابها وكان الإعدام منصفا وعادلا للجميع، ليشفي غليل الرأي العام ببور سعيد بل والجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى