عرب وعالم

تحديات صحافة المواطن في ظل التضليل الإعلامي

تحديات صحافة المواطن في ظل التضليل الإعلامي

كتبت/ رانيا إبراهيم محمود

رؤى وتوصيات من مؤتمر الشباب الدولي

شاركت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان في مؤتمر الشباب الدولي لمشروع صحافة المواطن، الذي عُقد

في أثينا، اليونان، بمشاركة ممثلين من اتحاد المشروع من سبع دول، وهي اليونان، بلغاريا، إيطاليا، ألبانيا، مصر، تونس،

والأردن، إلى جانب خبراء في السياسة والإعلام وأصحاب مصلحة وشباب مهتمين بالتثقيف الإعلامي وتعزيز المهارات الرقمية.

تضمن المؤتمر مناقشة مواضيع متنوعة مثل التضليل الإعلامي في حروب غزة وأوكرانيا، وأهمية صحافة المواطن، ومكافحة

التضليل المعلوماتي.

مساهمة مؤسسة ماعت في تعزيز صحافة المواطن والوعي الإعلامي

أثنى أيمن عقيل، الخبير الحقوقي الدولي ورئيس مؤسسة ماعت، على دور صحافة المواطن في زيادة مصادر الأخبار ووجهات

النظر، وأشار إلى تحديات التحقق من المعلومات وضمان الدقة وتجنب التحيز، موصيًا بفتح حوار مع الجهات الإعلامية الرسمية

وغير الرسمية لرفع الوعي وبناء قدرات الشباب على مواجهة المعلومات المضللة.

تحديات صحافة المواطن في ظل التضليل الإعلامي
تحديات صحافة المواطن في ظل التضليل الإعلامي

من جانبها، أكدت مارينا سامي، مدير وحدة الإعلام بمؤسسة ماعت ومنسقة مشروع صحافة المواطن، على استمرارية

الجهود لتعزيز التوعية الإعلامية ومكافحة الأخبار المضللة من خلال التدريبات واستخدام أساليب حديثة في التحقق من صحة

الرسائل على منصات التواصل الاجتماعي.

جهود مستمرة لمواجهة الأخبار المضللة

يُذكر أن مشروع أكاديمية صحافة المواطن يهدف إلى محو الأمية الإعلامية وتعزيز مهارات الشباب في صحافة المواطن

والمشاركة المجتمعية، ويتم تمويله من المفوضية الأوروبية برنامج إيراسموس+، بمشاركة سبع منظمات شريكة في سبع

دول مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى